الانتخابات و ما وراء الخبر

ياسمينة بادوا و فاطمة الزهراء المنصوري إمرإتين حديديتين أقوى المرشحين بالفوز بدائرتي الموت





فاطمة الزهراء المنصوري
لم تكتف فاطمة الزهراء المنصوري عن دائرة سيدي يوسف بن علي بمراكش اثناء حملتها الانتخابية بتوزيع المطبوع الانتخابي وشرح اسباب ترشحها لتبوؤ مقعد بالبرلمان بل تعدت ذلك الى فتح حوارات مباشرة مع المواطنين والإجابة عن تساؤلاتهم دون ان تضيع فرصة طلب دعوات الصالحين.وما أثار إعجاب سكان مراكش أن فاطمة الزهراء المنصوري خاطبت المواطنبن ( ماتصوتوش  عليا غير سيروا صوتوا ) . و تعتبر فاطمة الزهراء المنصوري أول إمرأة تقود العمودبة في المغرب،وثاني إمرأة تقود مجلس مدينة بعد أسماء الشعبي. والجدير بالذكر بأنها كانت السبب في إقصاء والى مراكش السابق منير الشرايبي بعد إبتزاز هذا الأخير لها و طلب التوقيع على مشاريع غير قانونية و بالتالي كانت أول إمرأة تقف في وجه الفساد و الاستبداد. و فضلت الترشح في الائحة المحلية على الائحة الوطنية و كان بإمكانها الوصول إلى البرلمان عن طريق الائحة الوطنية .
ياسمينة بادو
تعتبر ياسمينة بادو أول وزيرة و برلمانية تفتح مكتب للتواصل الدائم مع المواطنين ، وهي وزيرة الصحة في الحكومة المنتهية ولايتها اختارت التحدي وترشحت في اللوائح المحلية بدائرة أنفا بالبيضاء. تبدو هذه الاستقلالية أكثر المرشحات إصرارا على الفوز بالمقعد. كل يوم تعقد اجتماعات ولقاءات من الصباح إلى المساء. حظوظ ياسمينة بادو كبيرة للفوز بمقعد جديد، رغم كل الانتقادات التي وجهت إلى حصيلتها على وزارة الصحة. فالمغرب هاد الشي ما واكلش.

Écrire commentaire

Commentaires : 3
  • #1

    mahassine-production (vendredi, 25 novembre 2011 10:57)

    bÖn àrticlé ràjàé!!

  • #2

    rajae (vendredi, 25 novembre 2011 12:49)

    merci 5ti mahhasin !!!

  • #3

    rodayna (samedi, 17 décembre 2011 20:30)

    c très jolie est pratique j'aime sa !!!

  • disponible
  • 1 à 3 jours de délai de livraison1